الصفحة الأولى - القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر نيوز -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع

نضال و مقالات و دراسات و بحوث عن الجنوب العربي

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّة [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة 
والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


الدراسات العامة

قرار رقم 1 اعلان هيئة رئاسة المجلس السياسي الانتقالي الجنوبي

article thumbnail

نص القرار:
بعد الإطلاع على على إعلان عدن التاريخي الصادر في العاصمة عدن بتاريخ 4 ماي [ ... ]


بيان تأييد "تاج" لإعلان عدن التاريخي

article thumbnail

بسم الله الرحمن الرحيم
تاج عدن
يتقدم التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" قياده وقواعد ب [ ... ]


كلمة القائد عيدروس الزبيدي في المليونية 4مايو2017م

article thumbnail

في المليونية الجنوبية 4مايو2017م التي اقيمة في عدن وفوضة اللواء عيدروس الزبيدي زعيم [ ... ]


البحوث العامة

استقبال رمضان ووداعه في الجذور(4)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

رحم الله ابن الجوزي إذ كان يقول بعد انتصاف الشهر الفضيل ومقاربته على الرحيل :
 " أيه [ ... ]


استقبال رمضان ووداعه في الجذور (3)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

شهر رمضان خير الشهور ، يغفر الله فيه الذنوب ويعتق فيه الرقاب ويفتح أبواب الجنان وي [ ... ]


المُتَوفِّي أم المتوفَّى والجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

في الجذور نقول المتوفِّي والمتوفَّى ، وهما من الجذر الثلاثي ( و ف ى ) .
 
وتُوُفِّيَ ف [ ... ]


المستورعنه في جنوب العرب- قلم : م. علي نعمان المصفري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
دراسات وبحوث عن الجنوب - دراسات وبحوث
نشرها :مركز (صبر-SBR) للإعلام والدراسات   
الثلاثاء, 15 مايو 2012 18:02

للتوضيح أن مانعالجة هنا ليس على أعتبار أنه عداء شعب الجنوب وأستهداف بعينه لشعب اليمن, وأنما لتوضيح الحقائق ووضعها عند نصابها بدل تزييفها ونترك الشعوب تفهم جيدا  لتحكم من على حق في ما نطرحة ويسجل التاريخ ويوثق حقائقها؟


 
وكم تمنيت أن نستغل الجهد هذا في مناقشة قضايا مهمة هذة الأيام حول مصير ومستقبل الجنوب في ضوء أدعاءآت مايسموه بالحوار (الخوار) الجاري في صنعاء وتفنيد خطورتة لكن الرفاق يريدون ألهائنا في هامش القضية وتفريغ جوهر القضية ومحتواها من نضالنا السياسي السلمي والبقاء في دوامة لا لها أول ولا آخر.
 
لذلك لابد من تناول  جملة من القضايا في كيفية وقوع الجنوب العربي في فخ اليمننة. واليوم نوضح للناس بعض أسرار مخفية لم يتم الكشف عنها من قبل وظلّت في تعتيم مستمر.
 
المرحلة الأولى لبداية الصراع الحقيقي:
 
بدأت بالتخلص من قحطان الشعبي وفيصل عبد اللطيف الشعبي ورفاقهم( من 30 نوفمبر 1967 وحتى 26 يونيو1969).

السبب؟  بعدما فهم وأستوعب أبناء الجنوب في قيادة الجبهة القومية أبعاد اللعبة بعد الأستقلال مباشرة. أصدر الرئيس قحطان الشعبي قانون الجنسية والهجرة  والذي كان بالفعل جوهر الأختلاف في التفريق والفصل وفقا للقوانيين الجنوبية وعلى قاعدة القانون الدولي بين كل ما هو جنوبي عربي ويمني مقيم؟ هنا قامت الدنيا يمنيا على قحطان ولم تقعد وتوالت حلقات الصراع في أطار اللجنة التنفيذية وهو متصل بجوهر ومحتوى صراع  العصبيتين الجنوبية العربيية واليمنية.
 
من منطلقات عقليتين مختلفتين تماما. في الجنوب متسامحة تقبل وتستوعب الدولة بحكم تجّذر موروث التقاليد الغربية المكتسبة في الأدارة والقوانين الأدارية والمالية  المنظمة للدولة أثناء الأنتداب البريطاني لمدة 129 سنة والديني الوسطي الناضج المجسّد في واقع التكوين النفسي الأجتماعي لشعب الجنوب ومنه تكونت شخصيتة الوطنية في غزا رة حيويته. مما أكسب شعب الجنوب تميزا واضحا في حمل هذة السمات الحضارية الى خارج محيطه وهو ما تبين في نشر مفاهم وتعاليم وقيم ومثل الدين الأسلامي الحنيف في مشارق ومغارب الدنيا أشعاع وفنارة هذا الجهد الأنساني بنكهة جنوبية عربية أعطت العالم نماذج يقتدى بها حتى اللحظة في العديد من البلدان في شرق أفريقيا وآسيا.
 
بينما عصبية اليمن مغلقة لاتقبل الدولة وظل الأمام هو الحاكم الناهي في السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية. واستمر الحال في الجمهورية وحتى وضعنا اليوم؟
 
تصفية الطريق:
 
بدأت عشية الأستقلال في التخلص من كل ما هو متصل بالأدارة المدنية  والعسكرية ذوي التأهيل المحترف والخبرة الطويلة المكتسبة من فترة الأنتداب ومن كان حضة وفير هرب بجلدة الى الخارج وبذلك نزحت كوادر الجنوب الى مختلف بقاع العالم وأستفادت كل البلدان التي حلّت فيها نوارسنا وفقد الجنوب خيرة رجاله مدنية وعسكرية وبالتدرج وصل الأمر الى أن تتصحر ساحة الجنوب من كل القادات المجربة مدنيا وعسكريا وسياسيا وتفسح مجالات التوظيف للمستوطنين الجدد الذين لايفقهون من الأدارة سوى لغة القتل ( اللحس). وبعدما صفت الساحة من كوادر ما أسموها بالعهد البائد بدأت الأمواس على رقاب الرفاق من ليس معهم فهم ضدهم وتم حلق رؤوس الصف الأول في صالون جنيف المعروف.
 
مرحلة اليمننة الثانية:
 
 التخلص من الرئيس سالمين(26 يونيو 1969 وحتى 26 يونيو 1978)
 
تجاذب ونفور وشد وجزر حتى كانت الخلاصة في أنقلاب 22 يونيو 1969 وبواسطة أصابع جنوبية نفذت مشروع اليمننة الأول وتوالت حتى وضحت الصورة في خطاب البصل الشهير للشهيد سالمين في 1974 الذي وضّح فيه مقاصد وخطورة المشروع اليمني في الجنوب, وهو ما جعله محل أستهداف دائم وبتعاون شخصيات جنوبية على التخلص من سالمين في مسلسل يونيو 1978 وحكاية الحقيبة المفخخة والحاج تفاريش الضحية ومبادلة الحقيبة في المطار وتفجير الغشمي ليدفع سالمين حياته ضريبة للتآمر على الجنوب.
 
المرحلة الخطيرة لليمننة في تفجير الوضع في 13 يناير 1986:
 
تمادى العنصر اليمني في القرار الحزبي على مواصلة ماتبقى من الرفاق الجنوبيين ووفق حكاية الأسد والثيران الثلاثه حتى تم أحداث شرخ عميق في الحزب والمجتمع بتأجيج الصراع بين أقوى رجلين في الحزب علي ناصر وعنتر لتحل الكارثة يوم 13 يناير 1986
 
أعلان التوحيد وليس الأتحاد بين البلدين:

ومنذو 13 يناير 1986 ظل الجنوب ينزف حتى 22 مايو 1990 ليتم رميه جثة هامدة في وحل اليمن وتسليم الدولة اليمنية التي أقيمت في الجنوب الى الدولة اليمنية في صنعاء اليمن.  والحزب الأشتراكي بذلك يستكمل مهمتة ليعود الى عقر دارة اليمن, ليتم الأعلان عن وقوع الجنوب العربي تحت أحتلال الجمهورية العربية اليمنية.
 
 وبذلك أعتبر الجنوب جزء وشطر من اليمن وليس دولة وكيان سياسي مستقل عبر التاريخ. لتأكيد هوية وسيادة اليمن على الجنوب عمليا في كيان سياسي ولد ميتا أصلا كما أسموه الجمهورية اليمنية, التي لم يبقى منها سوى الأسم والعلم والنشيد, وعمليا أبتلاع الجنوب من قبل الجمهورية العربية اليمنية وهكذا توالت مشاهد وأحداث المسرحية حتى يومنا هذا في ظل هجوم عنيف لقوى الأستقلال من كل ما هو يمني سياسي وبموازرة ديناصورات جنوبية منحلّة محسوبة على الجنوب. وتأسيسا على ذلك فأن الجنوب في 30 نوفمبر1967 خرج من أحتلال بريطاني الى أحتلال يمني على أرض الجنوب بأعلان جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ولاحقا في 26 يونيو 1969  جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية  ليتم أعلان الأحتلال نهائيا  بأستكمال شروطة في 22 مايو 1990 وتتويجه في 7 وليو 1994 بوضع يد اليمن عسكريا على كافة التراب الوطني الجنوبي.
 
ولأستكمال نزع وفقدان ماتبقى من مخالب وأنياب الجنوب الأمنية والعسكرية والمدنية كانوا الرفاق سببا في وقوع الجنوب فريسة في أعطاء صنعاء مبررات تفجير حرب 1994 وتنفيذها من قبل نظام علي صالح ووقوع الجنوب تحت الأحتلال في 7 يوليو 1994م. نتيجة عشوائية قرارهم في أقحام الجنوب في هكذا توحد دونما لشعبة رأي فيه. ليصبح الجنوب أدردا لايقدر على قضم (عصيدة الرفاق) ولايهضمها ليستمر أمساكه بالعهد للوطن والهوية  بولادة مسيرةالتحرير التي خميرتها أنضجت العجينة الجنوبية وأستوطنت في الوجدان الجنوبي بصحوة وعودة الوعي المنسي لشعب الجنوب, لتصل الرسالة الى الأقليم والعالم بقوة وأرادة سياسية متفولذة من معاناة الناس على مدى سنوات الأحتلال العشرين.
 
وحدث ما حدث من مآسي قاسية على الجنوب والرفاق لازالوا يشرعنوا من أن الوحدة باقية وأن الجنوب فرع عاد الى الأصل وحتى لايذكرونه لا من قريب ولا بعيد وبقت. الأوضاع في الجنوب تحت رحمة أبناء اليمن.
 
أستكمال اليمننة عسكريا وقبليا من قبل نظام صنعاء:
 
مانيا الرئيس صالح:
 
 المانيا مرض نفسي وهو جنون العظمة يصيب محدثي النعمة.

 في ظل مباركة ماتبقى من حوشي وبرموز جنوبية طغمة وزمرة على حد سواء أحكم الرئيس صالح قبضتة تماما على الجنوب وأطبق عليه برا وبحرا وجوا, لينام  على صدر وبطن غرائزة مطمئنا من أن الجنوب أرضا وشعبا في خبر كان. ولم يستيقض سوى على 7 يوليو 2007 عندما النار الهادئة الجنوبية قد أحدثت حروقا من الدرجة الأولى في جسدة,  أقوى من حادثة مسجد النهدين. ومنها لم يرى نظامة عافية في الجنوب ليستشري سرطان في جسد نظام الأحتلال اليمني, وبالمقابل تطورت حصانة شعب الجنوب في المقاومة السلمية للتحرير لتشكل بذور الربيع العربي وثوراته.
 
لم يكتفي المحتل من السلب والنهب والقهر والظلم والتعذيب والقتل والأقصاء بل عمل على مسخ الهوية بأحراق السجل المدني وكل الوثائق التي تسجل هوية الجنوب وممتلكات الناس والدولة وتجاوز الأمر الى تزييف الوثائق وتحويرها وفقا لمآربهم ومنافعهم وحتى الأتفاقيات ومنها وثيقة الأستقلال وقرارات الأمم المتحدة وأتفاقيات الوحدة في الكويت وليبيا ومصر والكويت. تجرأؤا الى أن يشطب أسم الجنوب العربي ويحل اليمن الجنوبي بدلا عنه.
 
وبالرغم من طمس الهوية الجنوبية العربية من قبل المحتل اليمني وما قام بفعله من جرائم ومصائب بحق شعبنا الجنوبي مالا يحصل حتى لشعب الأيماء في اليابان والهنود الحمر في الأمريكيتين والفلسطينيين في فلسطين والمواطنين الأصليين في أستراليا. على الأقل بقت الهوية ولو شكليا دون أرض, لكن في حالتنا لا أرض ولاهوية ولا شئ بقى غير الهواء فقط والملوث أيضا.

آخر تحديث الثلاثاء, 15 مايو 2012 18:16