الصفحة الأولى - القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر نيوز -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع

نضال و مقالات و دراسات و بحوث عن الجنوب العربي

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّة [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة 
والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


الدراسات العامة

قرار رقم 1 اعلان هيئة رئاسة المجلس السياسي الانتقالي الجنوبي

article thumbnail

نص القرار:
بعد الإطلاع على على إعلان عدن التاريخي الصادر في العاصمة عدن بتاريخ 4 ماي [ ... ]


بيان تأييد "تاج" لإعلان عدن التاريخي

article thumbnail

بسم الله الرحمن الرحيم
تاج عدن
يتقدم التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" قياده وقواعد ب [ ... ]


كلمة القائد عيدروس الزبيدي في المليونية 4مايو2017م

article thumbnail

في المليونية الجنوبية 4مايو2017م التي اقيمة في عدن وفوضة اللواء عيدروس الزبيدي زعيم [ ... ]


البحوث العامة

استقبال رمضان ووداعه في الجذور(4)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

رحم الله ابن الجوزي إذ كان يقول بعد انتصاف الشهر الفضيل ومقاربته على الرحيل :
 " أيه [ ... ]


استقبال رمضان ووداعه في الجذور (3)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

شهر رمضان خير الشهور ، يغفر الله فيه الذنوب ويعتق فيه الرقاب ويفتح أبواب الجنان وي [ ... ]


المُتَوفِّي أم المتوفَّى والجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

في الجذور نقول المتوفِّي والمتوفَّى ، وهما من الجذر الثلاثي ( و ف ى ) .
 
وتُوُفِّيَ ف [ ... ]


البحث عن الدستور: قراءة في قضايا المستقبل المسكوت عنها -الدكتور إسماعيل سراج الدين صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
الاتفاقيات والوثائق الدولية - دساتير الدول
نشرها :مركز (صبر-SBR) للإعلام والدراسات   
الجمعة, 08 يونيو 2012 10:34

مصر:
هذا الكتاب يمثل دراسة مهمة في هذه الفترة التي تعيشها مصر. تطرح فيها القضايا الجوهرية للدستور في ظل الظروف العصرية. وهو عمل يجب أن يتصدى له خبراء متخصصون ليس فقط في القانون بل نخبة لها رؤية ثاقبة في مناحي متعددة وخبرة بالواقع المصري. ويدور الجدل العقيم عن تشكيل لجنة تأسيس الدستور من كافة طوائف الشعب المختلفة تمثيلا عادلا!. الحوار المجتمعي مهم بل حتمى ولكن لا يتم ذلك من خلال تمثيل كل المجتمع في اللجنة التأسيسية ولكن من خلال الندوات والحوارات التي يقوم بها جمعيات المجتمع المدني ويتابعها ويشارك فيها اللجنة المتخصصة. ولي بعض الملاحظات العابرة تعبر عن رؤية مخالفة لرؤية الباحث القدير تدخل من باب الحوار المجتمعي بصفتي واحد من هذا المجتمع.


 
يرى الدكتور إسماعيل سراج الدين "وبرغم أن ممثل الأغلبية السياسية- أي الحزب أو التحالف الذي يحصد غالبية مقاعد البرلمان في انتخابات حرة نزيهة- هو الذي يجب أن يتولي شئون الحكم إلا انه ينبغي أن يقابل ذلكفي أي نظام ديمقراطي حماية حقوق الأقلية." فليس من الضروري أن تتولى أغلبية المجلس النيابي المنتخب شئون الحكم. هذا فقط في نوع واحد فقط هو النظام البرلماني. وقد ناقش تلك القضية في موضع آخر,

ورغم أن الدكتور إسماعيل أقر ب"عدم إقØ ام الدين في أمور السياسة والحكم" وأن "التداخل بين مؤسسات دينية ومؤسسات الدولة يؤدي إلى إضفاء طابع القداسة الدينية على أمور السياسة" إلا أنه يوافق على وثيقة الأزهر الشريف حول مستقبل مصر التي صدرت في منتصف يونيو 2011م، ويدعو أن يستند الدستور على النص التوافقي "الذي خلص إلي أن المبادئ الكلية للشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسى للتشريع، بما يضمن لأتباع الديانات السماوية الأخرى الاحتكام إلى شرائعهم الدينية فى قضايا الأحوالالشخصية" وهذا ينشئ سلطة دينية موازية لسلطة الدولة المدنية .. أي يكون لدينا قضاء مسيحي (وهو في واقع الأمر أكثر من قضاء) وقضاء Ù هودي. وما شأن من لا ينتمون إلى الأديان السماوية الثلاثة؟

ويقر الباحث ب"حق المصريين المغتربين في الخارج في التصويت في الانتخابات والاستفتاءات العامة" فحرمانهم من حق الإنتخاب لا ينقص من مصريتهم إلا إذا إعتبرنا رجال القوات المسلحة أقل رتبة ممن لهم حق الإنتخاب!

ومن أبدع ما قال الدكتور إسماعيل "المعنى الحقيقي للديمقراطية ليس في أن يسود رأى الأغلبية، نظرا لأن الأغلبية يمكن أن تفرض رأيها على الأقلية بالقوة، ولكن دور الديمقراطية الحقيقي هو حماية الأقلية من طغيان الأغلبية." وهذه قضية تحتاج إلى مزيد من البحث للوصول إلى صيغ دستورية تحمي جÙ يع المهمشين ولا أعتقد أن إسلوب الحصص هو الأسلوب المناسب بل يجب كما يقول الدكتور إسماعيل "نضع من الحلول ما يساعدها على التمكين السياسي والاجتماعي"

ولا أوافق على إعتبار المجتمع سلطة إلى جانب السلطات الثلاثة "الآن يتشكل المجتمع الحديث في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين من سلطات أخرى إلى جوار السلطات الثلاث، ومنها مثلاً المجتمع المدني،" وهذا لا يمنع أن بنص الدستور على دور المجتمع المدني وينظم وجودة.

 

 

 

لمزيد من التفاصيل اضغط هنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

آخر تحديث الجمعة, 08 يونيو 2012 11:04