الصفحة الأولى - القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر نيوز -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع

نضال و مقالات و دراسات و بحوث عن الجنوب العربي

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّة [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة 
والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


الدراسات العامة

قرار رقم 1 اعلان هيئة رئاسة المجلس السياسي الانتقالي الجنوبي

article thumbnail

نص القرار:
بعد الإطلاع على على إعلان عدن التاريخي الصادر في العاصمة عدن بتاريخ 4 ماي [ ... ]


بيان تأييد "تاج" لإعلان عدن التاريخي

article thumbnail

بسم الله الرحمن الرحيم
تاج عدن
يتقدم التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" قياده وقواعد ب [ ... ]


كلمة القائد عيدروس الزبيدي في المليونية 4مايو2017م

article thumbnail

في المليونية الجنوبية 4مايو2017م التي اقيمة في عدن وفوضة اللواء عيدروس الزبيدي زعيم [ ... ]


البحوث العامة

استقبال رمضان ووداعه في الجذور(4)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

رحم الله ابن الجوزي إذ كان يقول بعد انتصاف الشهر الفضيل ومقاربته على الرحيل :
 " أيه [ ... ]


استقبال رمضان ووداعه في الجذور (3)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

شهر رمضان خير الشهور ، يغفر الله فيه الذنوب ويعتق فيه الرقاب ويفتح أبواب الجنان وي [ ... ]


المُتَوفِّي أم المتوفَّى والجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

في الجذور نقول المتوفِّي والمتوفَّى ، وهما من الجذر الثلاثي ( و ف ى ) .
 
وتُوُفِّيَ ف [ ... ]


كلمة لا بد منها الى أبناء الجنوب - بقلم: عبدالرحمن علي بن محمد الجفري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كلمات ومقابلات - كلمات
نشرها :مركز (صبر-SBR) للإعلام والدراسات   
الجمعة, 22 أغسطس 2014 05:35

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى ابناء الجنوب: كلمة لا بد منها..

 يُلاحظ أن هناك من يستخدم مقولة لينين أن "السياسة فن الممكن" ويسقطها على القضية الجنوبية مع العلم أن هذه المقولة اللينينية لا تنطبق على القضايا التي تتعلق بوطن محتل.. لأن هذه المقولة يمكن أن تكون صالحة للقضايا السياسية الداخلية في إطار القبول بدولة واحدة وهوية واحدة ولتحقيق قضايا مطلبية والمساومة حول

نصيب في السلطة ومصالحها.. أو في التفاوض حول مصالح الدول، بين دول قائمة فعلياً ومعترف بها ومعترفة ببعضها..، ولا يجوز استخدام هذه المقولة في قضية تحرير وطن من اﻹحتلال واستقلاله وبناء دولته كاملة السيادة، هوية وأرضاً وإنساناً، مثل القضية الجنوبية، لأن هذا يؤدي إلی تنازلات.. فعن أي شيء نتنازل من هذه

الأهداف؟! ولماذا كانت التضحيات والشهداء والجرحی واﻷسری ومعاناة الشعب..

 

ولو كان اﻷمر يتعلق بتحقيق هذا "الممكن" فقد كان بالإمكان الحصول علی أكثر من هذا دون هذه التضحيات طالما سنقبل أن تبقى وحدتهم اليمنية وهويتهم.

 

 وإن قرأنا "مخرجات" حوار صنعاء بتفاصيلها فسنجد أن ما سيتحقق للجنوب وشعبه قشور شكلية تُنفَّذ فقط في الدورة اﻷولی!!.. ولا شيء في هذه "المخرجات" مطلقاً.. مطلقاً.. مطلقاً.. ما يعطي أي مؤشر ﻹمكانية تحرير الجنوب من اﻹحتلال وتحقيق إستقلاله وبناء دولته الجنوبية كاملة السيادة، هوية وأرضاً وإنساناً، ﻷن

الجنوب، في نظر تفاصيل هذه "المخرجات"، وفي نظر من يسير فيها، ليس محتلاً وأن من على أرضه من المحتلين هم يمنيون في أرضهم!! ولن تمر خمس سنوات بعد تنفيذها إلا وهم أغلبية في الجنوب ﻷنه لا يوجد في هذه "المخرجات" أي بند يمنع التوطين في الجنوب أو حتى يقلل منه.

 

 إن قبول الجنوب تنفيذ "مخرجات" حوار صنعاء، الخاصة بالقضية الجنوبية، تعني واقعياً ووفقاً للقانون الدولي إلغاءً نهائياً للقضية الجنوبية بل ولأي شيء اسمه جنوب.. وهي أخطر بكثير من اتفاق وحدة 22مايو 1990م الكارثة، واسمها رسمياً ("مخرجات" مؤتمر الحوار "الوطني اليمني") أي تتعلق بـ"الوطن اليمني"..

وبالتالي فإن ما يتعلق منها بالقضية الجنوبية أصبح بموجب تلك "المخرجات" يخص جزءاً من الوطن اليمني والدولة اليمنية.

 

 كذلك فإنه في هذه "المخرجات" الخاصة بالقضية الجنوبية لا يوجد شيء عن الجنوب إلا اسم "القضية الجنوبية" وإن نفّذوها فلن تسمعوا منهم حتی اسم الجنوب أو قضية جنوبية وستسمعون فقط اسماء أقاليم عدن وحضرموت أو شرقي وغربي كإقليمين يمنيين وولايات يمنية.

 

وكل ما دار من نقاشات مع الموافقين كان حول دورهم في تنفيذ اﻷقاليم والمناصب سواء رسمية في السلطة أو وفق مهامهم في محاولات لمنع أي اصطفاف جنوبي بأساليب كثيرة.. ومنها ظهور أشخاص ومكونات تتحرك للتشكيك فقط في القضية وفي الحراك وثورته السلمية وكأنهم حريصون على الجنوب وحراكه الثوري السلمي

بينما هم يؤدون دوراً مرسوماً لمحاولة زرع اﻹحباط باستغلال بعض اﻷخطاء التي تحدث هنا وهناك.. كما يوهمون اﻵخرين أنها خطوة أولى سيحققون بها باقي أهداف شعب الجنوب، وهذا لا أساس له نهائياً في أي فقرة من فقرات تلك "المخرجات" بل هي تقتل وتدفن القضية الجنوبية والجنوب واسمه وتجعله تابعاً لليمن، هوية وأرضاً

وسكاناً، كأي إقليم آخر في اليمن.. وزيادة على هذه المخاطر القاتلة فإن هذه "المخرجات" تلغي الجنوب، اسماً وهوية، بل ووحدته ككيان ويتحول إلى كيانين (إقليمين) ﻻ رابط بينهما.. وكلٌ منهما منفرداً مرجعيته صنعاء!! فتصبح صلة كل إقليم بصنعاء ولا صلة بينهما على مستوى السلطات وسينعكس ذلك على مستوى الشعب

ﻹضعاف الصلات والترابط..

 

وهذا يقضي على كل منجزات ما يقارب سبعة عقود من نضال الحركة الوطنية الجنوبية لتوحيد شعب الجنوب، نضالاً ومشاعراً وكياناً وهوية، بل ويستهدف القضاء على كل منجزات الحراك الثوري السلمي الذي استنهض الروح الوطنية الجنوبية ونجح بامتياز في توحيد مشاعر وفعاليات نضال جماهير شعب الجنوب العربي بحرائره

ورجاله.. وشبابه وكهوله.. ومنظماته وكياناته.

 

 لكن بإذن الله لن تنجح هذه الأساليب ولن يقبل شعبنا تنفيذ هذه المخرجات ﻷنه لن يقبل أن ينحروا جنوبه وقضيته وهويته وأهدافه في التحرير واﻹستقلال وبناء دولته الجنوبية الفدرالية المستقلة كاملة السيادة، هوية وأرضاً وإنساناً.

 

 ورغم ما يبدو علی السطح من ما يشبه الرياح الترابية والتي تؤثر مؤقتاً علی وضوح المشهد كحالة فرز طبيعية في الجنوب، فإن هذه الرياح ستذهب وتأخذ معها ما تستطيع حمله ويبقى مع الجنوب وفي الجنوب قضيته وشعبه العظيم وقواه الوطنية الصامدة الثابتة من كل المكونات الثورية السياسية والحراكية والمناضلات

والمناضلين من الحرائر وأحرار الشباب والمبادرين بحمل الراية من العسكريين واﻷمنيين والشخصيات المستقلة ومنظمات المجتمع المدني ورجال القبائل واﻷكاديميين والمعلمين والمهندسين واﻷطباء والمحامين واﻷدباء والكتاب واﻹعلاميين والطلبة والعمال والفلاحين والحرفيين والصيادين والمهمشين وكل فئات شعب

الجنوب..

 

 لا أقول هذا عن عواطف ولكن سنری، بإذن الله القادر، على أرض الواقع قوة حراك شعبنا وثباته وفعاليته.. ﻷن الواقع يقول أن غالبية من يتخلّون اليوم ليسو هم الذين صنعوا الحراك الثوري الجنوبي، ولا أنا، بل العكس.. كما أن كل قضايا التحرير في التاريخ مرت بهذه المنعطفات وتنتصر في نهاية اﻷمر.. ونهاية الأمر في

قضية شعبنا الجنوبي العربي تقترب بعون الله ونضال شعبنا.

 

 وباﻹضافة لكل ما سبق، فإن "مخرجات " حوار صنعاء الخاصة بالقضية الجنوبية تتعارض مع ميثاق اﻷمم المتحدة والقانون الدولي المعاصر بل وفيها ثغرات تعطي شعب الجنوب العربي الحق في إنفاذ إرادته، سنعلنها قريباً بإذن الله.

 

 إن قضية شعبنا تحتاج ثباتاً وصموداً وتفعيلاً محسوباً بعد انقشاع هذه الرياح التي أوشكت علی الانتهاء.. ولا نلتفت للتسريبات والتشكيكات المصنوعة.. وما النصر إلا صبر ساعة.

 

 لنعلم أن السياسة، في قضيتنا، هي: "فن صنع الظروف لجعل غير الممكن ممكناً" وليست "فن الممكن" أو "المتاح" الذي يقدمه الطرف اﻵخر..

 

ﻷن القبول "بالممكن المتاح" لا يحتاج إلى شطارة اﻷخذ مما هو موجود زين أو شين.. ويحتاج مجرد الوقوف في الطابور والذي يلاقيه في آخرالطابور يأخذه صالح أو معطوب..!!

 

 لكن ما قدّم فيه الشهداء أغلى ما يملكون لا يمكن اختزاله في "ما يمكن" أن يعطيك خصمك.. فطالما قبلت الممكن فهو من يحدد الممكن.. مقابل دفن القضية الجنوبية والجنوب.. وهو ما لن يقبله شعبنا.

 

 إنني أناشد جميع القوى الجنوبية، المتمسكة بأهداف شعبنا في التحرير واﻹستقلال وبناء الدولة الجنوبية كاملة السيادة على كامل أرض جنوبنا العربي، أناشدها بدماء الشهداء وأنين الجرحى وعذابات اﻷسرى ومعاناة وآمال جماهير شعبنا الجنوبي أن تستجيب ﻵمال شعبنا في توحيد الصفوف واﻹستجابة لنداء الواجب الوطني

بالتجاوب العاجل مع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الجامع ولجنة التوافق المنبثقة عنها، من الزملاء الذين لم تسمح لهم ظروفهم بعد أو لهم بعض الملاحظات، وأن ندرك جميعاً أن جنوبنا وقضيته أكبر منّا ومن مكوناتنا وما هي إﻻ أدوات لخدمة شعبنا وجنوبنا.. وأن علينا جميعاً أن نقدم التنازلات إكراماً لشعبنا وشهدائنا

وجرحانا وأسرانا ومستقبل بلادنا وابنائنا لنشترك جميعاً في بناء وطن نستحقه لا نسحقه.. إنها مرحلة العطاء لوطن عظيم وكريم.. إن أعطيناه بسخاء، من جهدنا ودمنا وعرقنا.. وقبل كل شيء من صدقنا وإخلاصنا، فإنه سيعطينا ويعطي ابناءنا واﻷجيال القادمة العزة والكرامة.. واﻷمن واﻹستقرار والطمأنينه.. وسيغني أهلنا

المشردين والمغتربين في بقاع اﻷرض عن ذل الغربة والفراق للأهل والدار.

 

 ووالله إنه لا يوجد ما يستدعي حتى اﻹختلاف.. فلنصلح نوايانا جميعاً فتستقيم تصرفاتنا وعلاقاتنا ويسرع إلينا نصر قضيتنا.. فجنوبنا بعون الله قادم ودولته آتية فلنكن جميعاً من الذين ينالون شرف حراسة "القادم" وشرف المساهمة في بناء "اﻵتي".. والنوايا الخيرة مطايا إلى الخير.

رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر (الرابطة)

ـ

21 أغسطس2014م